كم معك من القرآن ؟؟

جعل الله لكل شيئا سببا وجرت المقادير بحكمته وعلمه وعدله …

 فتاة شابه تخرجت حديثا من الجامعه وسمت همتها الى إتمام دراستها العليا ..أتى موسم الحج فهفت بنفسها الى بيت الله الحرام وتاق قلبها الى المشاعر المقدسه .

ولقد كان هذا السفر بداية تحول في حياتها وأيامها إنها كلمه سمعتها من امرأة  كبيره في السن في مخيم الحج حين ألقت إليها نظره وسألتها بكلمه بسيطة لها ألف معنى :كم معك من القرآن ؟

دهشت الشابه من السؤال فهذه هي المرة الأولى التي تسأل عن هذا الأمر ؟ ! واحتارت في الجواب . وغلبها الحياء مع ة كبيره في السن لكنها صدقت في الجواب و قالت : معي ثلاثة أجزاء ….ألقت المرأة العجوز نظرات شفقه على ابنة الإسلام فقالت لها في تعجب : كم لك سنه وأنت تدرسين ؟ فجاء الجواب بلا تردد : ستة عشر عاما !!

تنهدت العجوز وهي ترى أن عمر الفتاه ضاع سدى ..لكن كلمتها بقيت تصول وتجول في فكر وعقل الفتاة , فاتجهت الى كتاب ربها وبدأت تحفظ فيه بجد و مثابرة حتى حفظته في ثلاث سنوات _ما شاء الله! تبارك الرحمن _ وقالت : الآن الحمد لله أشعر إني درست وتعلمت واستفدت …ويكفي فخرا أن أحمل كتاب ربي في صدري ..

انتهى…….

سؤال أوجهه لكم مرة أخرى ما تحفظ من القرآن الكريم ..ألا يدعونا هذا السؤال إلى مراجعة جادة لأنفسنا وإعادة النظر في حياتنا وأهدافنا التي نسمو

لرسمها في بداية كل عام ونسعى لتحقيقها بكل وسيلة .

هل كان القرآن أحد أهدافنا وأبرز الطموح التي ينبغى أن نهدف لتحقيقها

حفظ القرآن مشروع لا يعرف الفشل أبدا أجزم بذلك وتجزمون أنتم كذلك

وكيف نفشل في حفظ كتاب الله وكل حرف نقراه بحسنة والحسنة بعشر أمثالها

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “من قرأ حرفاً من كتاب الله فله حسنة , والحسنة بعشر أمثالها ,لا أقول :ألم حرف , ولكن ألف حرف , ولام حرف , وميم حرف” رواه الترمذي وقال حديث حسن

بل لو تأملنا حال الصحابة والسلف الصالح كان همهم الأول حفظ كتاب الله والقيام به عملا وقولا

فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم   إن التشبة بالكرام فلاح

وحفظ كتاب الله تجارة رابحة مع الله في الدنيا والآخرة

يقول الله تعالى : “إن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلوةَ وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية يرجون تجارة لن تبور ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله إنه غفور شكور” سورة فاطر 29

ويكفي أهل القرآن شرفا أن أضافهم الله إلى نفسه , واختصهم بما لم يختص به غيرهم , ففي الحديث يقول عليه الصلاة والسلام : ” إن لله أهلين من

الناس , فقيل من هم ؟قال أهل القرآن , هم أهل الله وخاصته “.رواه أحمد

أحبتي اخلصوا النية من اليوم واجعلوا لكم ورد مخصص للحفظ

خمس دقائق قبل الصلاة أو بعدها تقراه  فيها وجه واحد وتكرره في الصلاة

 المهم أن تبدأ  ولا تؤجل مشروعك الذي سوف تسعد بكل تفاصيله بإذن الله

أبدا من اليوم واجعل لك مع كتاب الله موعد لتحقق حلمك في حفظ القرآن الكريم

اِنَطلقي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s