اكتشف كنزك المفقود مع كتاب استمتع بفشلك ولا تكن فاشلاً للــكاتبة سلوى العضيدان

 

من قرأ للأستاذة سلوى العضيدان يجزم باستفادته القصوى من كل حرف تكتب وأسلوبها الشيق في سرد القصص …

تقول الأستاذة سلوى في مقدمتها ….

(( أنا أؤمن بأن كل فاشل متعثر بعقبات الفشل , في داخله كنز مدفون , ويستطيع بكثير من الجهد والصمود والتفاؤل .. أن يكتشفه ويصل إليه ..ليستمتع بجوهره الثمينة ,وأحجاره البراقة ويحول فشله من قوة سلبية ضاغطة إلى قوة إيجابية دافعة للأمام… لاتحسبوني وأهمة،بل أناواثقة ومؤمنة، بأن أي إنسان لايولد فاشلاً،ولا يستمر فاشلاً ولا يبقى فاشلاً ،إلا إن أراد هو ذلك! فاعلم أيها المتعثر بعقبات الفشل…بأنني أؤمن بقدرتك بإذن الله على النجاح … وأريد منك أن تعدني بعد قراءتك لهذا الكتاب ، أن تبدأ بالبحث الجاد، عن ذلك الكنز المدفون في أعماقك .. عن ذلك المارد في داخلك … الذي يجب أن ينهض بكل قوة ليجعل العالم يسمع دوي صوته وهو يقول بكل ثقة .. أنا ناجح. وليست فاشلاً لكني كنت أصقل ذاتي بتجارب الحياة وخبراتها لأصبح أكثر قوة … وأشد ثباتاً وأروع نجاحاً.!)

قصص مفعمة بالتفاؤل والأمل تحلق بك نحو الجد والسعى وقاعدة مفداها لا شيء مستحيل بتوكلك على الله ثم بذلك المزيد من الجهد والعمل الدؤؤب.

وهنا بعض الاقتباسات الجميلة:)

بدأت القصص  بالحبيب صلى الله عليه وسلم سيد الناجحين 

كان صلى الله عليه وسلم متفائل وهو يقول لخباب بن الأرت رضي الله عنه”والله ليتمن الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت مايخاف إلا الله والذئب على غنمه ولكنكم تستعجلون”. 

**حكمة مذهلة في تطوير الذات من أم لإبنها 

أن العلم والعمل حتى يكتب لهما النجاح فهما لا يحتاجان لأذكياء ولا لعباقرة بقدر ما يحتاجان للجهد والمثابرة. 

**مهما تلقيت من الصفعات المؤلمة فأكمل عملياتك الحسابية ولا تتوقف لتتحسس خدك المتورم.. اطرح الفشل من قاموسك.. واجمع إرادتك مع قوة تصميمك… وقسم أهدافك على مراحل متقاربة ولا تتخلى عنها..ثم اضرب بشدة أي جحافل إنهزام وفشل قد تغزو عقلك ، حتى تستمتع بالنتيجة الحقيقية لنجاحك!

**بعض الناس  ينجحون لأنهم محظوظون … ولكن معظم الناجحين قد نجحوا لأنهم كانوا مصممين على ذلك… (هنري فان ديك) 

**لاتنتظر الظروف المناسبة ، فأنت من يجب أن يصنع الظروف (جوجريين).

**النجاح هو القدرة على الانتقال من فشل إلى فشل دون أن تفقد حماسك … (تشرشل)

**كل عقبة في حياتك مثل حاجز في سباق الحواجز فعند اقترابك منه لاجتيازه إذا تماسكت ونحيت خوفك جانبا فإن حصانك سيتجاوزه بلا شك (لورنس بيكساي)

**هل فكرنا يوماً أن نجمع غبار ذهب أوقاتنا المهدرة بلا حساب لنستفيد منه في تحقيق أهدافنا والتقدم خطوة نحو الأمام؟!.

**إن الإنزواء والجبن وعدم تقدير الذات هم إلد أعداء النجاح ، وهم أسواء تأثيراً من العجز الحقيقي ، قال الفيلسوف اليوناني “أبيقطيتيس” لن يكون الإنسان حراً مالم يكن سيد نفسه”.

**أنت تستحق النجاح فقط اتكل على ربك وانطلق بثقة ولا تبني نجاحك على خبرات الآخرين الخاطئة… ولا داع لأن تنتظر أي ثانية بعد اليوم!!

**لاتستعجل النتائج في بداية الأمر بل ركز على أهدافك جيداً وثابر من أجل تحقيقها ولا تعلن فشل، أو تستبطىء النجاح .. فهو بإذن الله آت لا محالة .. فقط لا تستعجل، ومادمت تعمل بجد واجتهاد فلن يخيب الله عملك أبداً.

**قاعدة جميلة..

احتفل بانجازاتك اليومية الصغيرة ولحظات نجاحك البسيطة وردد دوماً بصوت واضح أنا أؤمن بنجاحي ،ثم راجع أهدافك بصوت مسموع وعلقها بمكان واضح أمامك لأن الأهداف إن لم تكتبها وتراهايومياً وتراجعها فلن تحققها.

**ليست الأهداف ضرورية لتحفيزنا فحسب ، بل هي أساسية فعلاً لبقائنا على قيد الحياة (روبرت شولر).

**هناك حكمة بليغة تقول :” سر خلف حلمك مع رغبة جادة وعزم وتصميم ، فإما أن تنجح، وإما إن تتعلم وتكبر” 

وقول “دينيس ويتلي” الفشل ينبغى أن يكون معلماً لنا وليس مقبرة لطموحاتنا وتطلعاتنا”.

الكتاب ممتع لغاية الأبحر فيه متعة وفائدة 🙂

أنصح به بقوة لا يفوت .

تقيمي له ٥/٥

مكتبة جرير ١٥ ريال 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s