كم معك من القرآن ؟؟

جعل الله لكل شيئا سببا وجرت المقادير بحكمته وعلمه وعدله …

 فتاة شابه تخرجت حديثا من الجامعه وسمت همتها الى إتمام دراستها العليا ..أتى موسم الحج فهفت بنفسها الى بيت الله الحرام وتاق قلبها الى المشاعر المقدسه .

ولقد كان هذا السفر بداية تحول في حياتها وأيامها إنها كلمه سمعتها من امرأة  كبيره في السن في مخيم الحج حين ألقت إليها نظره وسألتها بكلمه بسيطة لها ألف معنى :كم معك من القرآن ؟

دهشت الشابه من السؤال فهذه هي المرة الأولى التي تسأل عن هذا الأمر ؟ ! واحتارت في الجواب . وغلبها الحياء مع ة كبيره في السن لكنها صدقت في الجواب و قالت : معي ثلاثة أجزاء ….ألقت المرأة العجوز نظرات شفقه على ابنة الإسلام فقالت لها في تعجب : كم لك سنه وأنت تدرسين ؟ فجاء الجواب بلا تردد : ستة عشر عاما !!

تنهدت العجوز وهي ترى أن عمر الفتاه ضاع سدى ..لكن كلمتها بقيت تصول وتجول في فكر وعقل الفتاة , فاتجهت الى كتاب ربها وبدأت تحفظ فيه بجد و مثابرة حتى حفظته في ثلاث سنوات _ما شاء الله! تبارك الرحمن _ وقالت : الآن الحمد لله أشعر إني درست وتعلمت واستفدت …ويكفي فخرا أن أحمل كتاب ربي في صدري ..

انتهى…….

سؤال أوجهه لكم مرة أخرى ما تحفظ من القرآن الكريم ..ألا يدعونا هذا السؤال إلى مراجعة جادة لأنفسنا وإعادة النظر في حياتنا وأهدافنا التي نسمو

لرسمها في بداية كل عام ونسعى لتحقيقها بكل وسيلة .

هل كان القرآن أحد أهدافنا وأبرز الطموح التي ينبغى أن نهدف لتحقيقها

حفظ القرآن مشروع لا يعرف الفشل أبدا أجزم بذلك وتجزمون أنتم كذلك

وكيف نفشل في حفظ كتاب الله وكل حرف نقراه بحسنة والحسنة بعشر أمثالها

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “من قرأ حرفاً من كتاب الله فله حسنة , والحسنة بعشر أمثالها ,لا أقول :ألم حرف , ولكن ألف حرف , ولام حرف , وميم حرف” رواه الترمذي وقال حديث حسن

بل لو تأملنا حال الصحابة والسلف الصالح كان همهم الأول حفظ كتاب الله والقيام به عملا وقولا

فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم   إن التشبة بالكرام فلاح

وحفظ كتاب الله تجارة رابحة مع الله في الدنيا والآخرة

يقول الله تعالى : “إن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلوةَ وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية يرجون تجارة لن تبور ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله إنه غفور شكور” سورة فاطر 29

ويكفي أهل القرآن شرفا أن أضافهم الله إلى نفسه , واختصهم بما لم يختص به غيرهم , ففي الحديث يقول عليه الصلاة والسلام : ” إن لله أهلين من

الناس , فقيل من هم ؟قال أهل القرآن , هم أهل الله وخاصته “.رواه أحمد

أحبتي اخلصوا النية من اليوم واجعلوا لكم ورد مخصص للحفظ

خمس دقائق قبل الصلاة أو بعدها تقراه  فيها وجه واحد وتكرره في الصلاة

 المهم أن تبدأ  ولا تؤجل مشروعك الذي سوف تسعد بكل تفاصيله بإذن الله

أبدا من اليوم واجعل لك مع كتاب الله موعد لتحقق حلمك في حفظ القرآن الكريم

اِنَطلقي

لنَملأَ السَلة كل يوم ؟؟

        

 

كان هناك رجل يعيش في مزرعة بإحدى الجبال مع حفيده الصغير
وكان الجد يستيقظ كل يوم في الصباح الباكر
ليجلس الى مائدة المطبخ ليقرأ القرآن
وكان حفيده يتمنى ان يصبح مثله في كل شيء
لذا فقد كان حريصا على أن يقلده في كل حركة يفعلها
وذات يوم سأل الحفيد جده, يا جدي ، إنني أحاول أن أقرأ القرآن مثلما تفعل
ولكنني كلما حاولت أن أقرأه
أجد انني لا أفهم كثيراً منه
وإذا فهمت منه شيئاً فإنني أنسى ما فهمته بمجرد أن أغلق المصحف
فما فائدة قراءة القرآن إذا ؟
كان الجد يضع بعض الفحم في المدفأة
فتلفت بهدوء وترك ما بيده ثم قال:
خُذ سلة الفحم الخالية هذه ، واذهب بها إلى النهر
ثم ائتِني بها مليئة بالماء
ففعل الولد كما طلب منه جده،ولكنه فوجئ بالماء كله يتسرب من السلة قبل أن يصل إ! لى البيت
فابتسم الجد قائلاً له:
ينبغي عليك أن تُسرع إلى البيت في المرة القادمة يا بُني
فعاود الحفيد الكرَّة
وحاول أن يجري إلى البيت
ولكن الماء تسرب أيضاً في هذه المرة
فغضب الولد وقال لجده:
إنه من المستحيل أن آتيك بسلة من الماء
والآن سأذهب وأحضر الدلو لكي أملؤه لك ماءً
فقال الجد:
لا ، أنا لم أطلب منك دلواً من الماء
أنا طلبت سلة من الماء
يبدو أنك لم تبذل جهداً كافياً يا ولدي
ثم خرج الجد مع حفيده ليُشرف بنفسه على تنفيذ
عملية ملء السلة بالماء
كان الحفيد موقناً بأنها عملية مستحيلة
ولكنه أراد أن يُري جده بالتجربة العملية
فملأ السلة ماء ،ثم جرى بأقصى سرعة إلى جده
ليريه وهو يلهث قائلاً:
أرأيت؟لا فائدة
فنظر الجد إليه قائلا:
أتظن أنه لا فائدة مما فعلت ؟
تعال وانظر إلى السلة
فنظر الولد إلى السلة
وأدرك للمرة الأولى أنها أصبحت مختلفة
لقد تحولت السلة المتسخة بسبب الفحم
إلى سلة نظيفة تماماً من الخارج والداخل
فلما رأى الجد الولد مندهشاً  قال له :
هذا بالضبط ما يحدث عندما تقرأ القرآن الكريم
قد لا تفهم بعضه
وقد تنسى ما فهمت أو حفظت من آياته
ولكنك حين تقرؤه
سوف تتغير للأفضل من الداخل والخارج
تماماً مثل هذه السلة.

قال هرم بن حيان:ما أقبل عبدٌ بقلبه إلى الله ، إلا أقبل الله بقلوب المؤمنين إليه حتى يرزقه ودهم.

قلوبنا موطن نظر الرب سبحانه وتعالى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(إن الله لا ينظر إلى أجسادكم , ولا إلى صوركم , ولكن ينظر إلى قلوبكم )

رواه مسلم

ومع ذلك لو أجرينا فحص لها لذُوهلنا من الكم الهائل من التشققات والتصدعات من جراء إهمالنا لتنقيتها من الشوائب المحطة بها   .

بل أصبحنا لا نبالي بها ونلهث وراء المغريات الزائفة والكماليات الزائدة عن حاجتنا لإرضا شهوات النفس وحجب القلب عن النور .

كوننا لا نرى قلوبنا من الداخل هذا لايعني أن نهملها أو ننتظر المرض يصيبنا حتى نراجع الطيبب لفحصها

لأن  مرض التشقق ليس له طبيب إلا كتاب ربي , كان قتادة يقول:اعمروا به قلوبكم واعمروا به بيوتكم” يعني القرآن.

وحالنا مع القرآن لا نعلم  عنه إلا في رمضان وحتى عند قراته  تتحرك العيون وتغفل القلوب وإن قلنا نحفظ تظهر الحجج الواهية لتكبل الهمم والعزائم .

* سمعت الشيخ السيد نوح رحمه الله يقول ما معناه : كلما زاد حزبي من القرآن زادت البركة في وقتي، ولا زلت أزيد حتى كان حزبي في اليوم عشرة أجزاء..سعد العتيبي

لذا علينا أن نخصص لنا ورد يومي لا نتنازل عنه  بعد كل فرض ولنجعل لنا همة في ختمة شهرية وختمة أسبوعية ولا نجعل للشيطان سبيل في إبعادنا عن كلام ربنا .
يقول  ابن مسعود: إن هذه القلوب أوعية فاشغلوها بالقرآن ولاتشغلوها بغيره.

و ابن القيم رحمه الله يقول  : كل ما كان في القرآن من مدح للعبد فهو من ثمرة العلم ، وكل ما كان فيه من ذم فهو من ثمرة الجهل .

واجعلوا بين أعينكم قوله تعالى : ” والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سُبلنا وإن الله لمع المُحسنين” العنكبوت (69)

ماحالكم مع القرآن ؟؟

وماذا عزمتم بعد قرأتكم لهذا المقال؟؟

 

انطلقي

أول الغيث~

بسم الله الرحمن الرحيم

عالم خآص سيحتويني وأحتويه ()

بيت صغير يضم أحلامي وأهدافي وطموحاتي المتناثرة

سوف أجمعها لنشر رسآلتي في الحياة ()

وأنسج من من الغيوم حكايا أول صفحاتها “وعجلت إليك ربي لترضى”

بتوفيق الله سأخدم الدين وأكون شمعة في الدروب الحالكة وبابا للخير في كل زمان..

أول تدوينة وأسال الله التوفيق

أختكن انطلقي

24\3\1433هـ

5:10am